مغالط النيوليسيوم - تجاذب و انكماش لا متناهي



 مغالط النيوليسيوم الأمر المفاجئ والغريب هو أن هذا المغناطيس القوي جدا، والذي تسرب إلـى حياتنا اليومية، من خلال الجزادين النسائية، وألعـاب الأطفال، وغيرهـا مـن استخدامات أخرى، لم يدخل حتى اليوم إلى المجال الصناعي المحلـي، ولا حتـى إلى المؤسسات التعليمية المخصصة لهذا الغرض، مثـل المـدارس والمعاهـد الصناعية مثلاً.

مغالط النيوليسيوم

 هذا الجهل له سبب أيضا. وهو التوجيه التعليمي الذي يستهدف غاية واحدة فقـط، وهي مصلحة المؤسسات الصناعية العالمية. فالتعليم وجد أصلا من أجل خدمة هذه المؤسسات. ـ هذا المغناطيس هو الأقوى في العالم، أقوى من مغناطيس الفريت (الذي يعتبـر الأقوى) بعشر مرات. والأمر الأغرب هو أنه أرخص ثمنا (ربما بسبب انخفـاض الطلب عليه). ـ إنه مؤلف من تركيبة تسمى NIB أي (Neodymium Iron Boron (NdFe14 (نيوديميوم، حدیـد، بـورون)، هـذه التركيبـة تعتبر إحـدى أقـوى المـواد القير ومغناطيسية على الإطلاق. أما عنصر النيوديميوم وحده، فهو يحتـل الـرقم الذري 60 في قائمة العناصر.

 أول ما تم تطوير هذا المغناطيس كان في الثمانينات من القرن الماضـي. وبعـد ظهوره، لـم يـعـد هنـاك أي مبرر فــي عـدم وجـود محركات كهرومغناطيسية مغناطيسية تلقائية الحركة. وبعكس الأنواع الأخرى من المغائط، فهو مقاوم للتلاشي المغناطيسي domagnetization. إنها قوية جـدا مـن حيـث التأثير ويمكنها المحافظة على مغناطيسيتها لعقود طويلة من الزمن، وإذا ثم عزلها وصيانتها بشكل جيد بحيث لا تتأكل أو تتعرض للحرارة المرتفعة، فسوف تـدوم إلى الأبد.

إنها قوية جدا بحيث يمكن لقطعة صغيرة بحجم القطعـة النقديـة مـن القيـاس الصغير) أن تحمل عشرات الكيلوغرامات من الحديد. وحاذر أن لا تضع أصبعك بين قطعتين من هذه المغائط لأنه ستضغط عليها بقوة كما الكماشة. ذكرت في السابق بأنه إذا اعتنيت بهذا المغناطيس بشكل جيد فسوف يبقـي إلـى الأبد، لأن المشكلة ليست في تلاشي عزم المغناطيس، بـل فـي تلاشـي جـمد المغناطيس ذاته حيث أنه قابل للفت أو التعرية بسرعة.

لكن الحل المجـدي لهـذه المسألة هو تغليف المغناطيس بمادة بلاستيكية لإبقائه متماسكاً ومعزولاً. هناك عبارات كثيرة لهذا المغناطيس، هكذا معترف عليه عند المصنعين. فهنـاك مثلاً عبارات مثل N35, N38, N40, N45 ..إلى آخره. وهذا يحدد كميـة المـادة الفعالة في المغناطيس. وكل ما زادت كميـة المـادة الفعالـة كلما زادت شـدة المغناطيس.



إرسال تعليق

أحدث أقدم