ستانلي ماير - التحليل الكهربائي باستخدام النبضات



 17 كانون أول من عام 1995، عرضت المحطة التلفزيونية "القناة الرابعـة" 4 Channel برنامجاً وثائقياً عنوانه "أكوينوكس" Equinox، ظهر فيـه المخترع ستانلي ماير" من أوهايو، الولايات المتحدة، وصدم كل من شاهده وتعرف علـى اختراعه غير المألوف. لقد شاهد مئات الألوف من متتبعي هذا البرنامج كيف قـام المخترع "ماير" باستعراض وسيلة جديـدة لتفكيـك المـاء إلـى الهيدروجين والأكسيجين.

ستانلي ماير - التحليل الكهربائي باستخدام النبضات

هذه الوسيلة هي أكثر كفاءة من الوسيلة التقليدية بـ 17 مرة. فخلال عملية التحليل الكهربائي التقليدي، ترتفع درجة حرارة الماء بشكل كبيـر. لكـن بوسيلة "ماير" الجديدة، لا ترتفع درجة الحرارة أبداً، بالإضافة إلى أنها لا تحتـاج أي إضافات كهروليتية من أي نوع. هذا يوحي بقوة إلى أن وسيلته تستثمر طاقـة نقطة الصفر" في حصولها على قوة إضافية لتفكيك الماء. من المعروف عن طاقة نقطة الصفر" بأنها تظهر انخفاض في درجة الحرارة وليس ارتفاعها خلال اشتداد التيار (بشار إليها بالكهرباء الباردة).

حصل "ماير" على عدة براءات اختراع تشمل وسيلته الجديـدة، وأرقامها US 4,798,661 ;4,826,581 ;4,936,961 ;4,798,661 و 4,613,304. وقد واجـه صعوبة كبيرة في الحصول على أول براءة اختراع من هذا النوع، لأن مكتـب براءات الاختراع رفض تقبل هذه الفكرة قائلا بأنه من المستحيل منح براءة لهذه الوسيلة قبل مشاهدة نموذج عملي لها. قام "ماير" باستعراض هذه الوسيلة بنجاح، لكن رغم ذلك، ترددوا 3 سنوات قبل منحه براءة الاختراع. لم يعد "ماير على قيد الحياة (تعرض للاغتيال)، وبالتالي لا زلنا نجهل التفاصيل التقنية لهذه الوسيلة الفريدة. لكن الذي نعرفه يمكن استخلاصه بالنقاط التالية: 

  • لقد تم استعراض هذه الوسيلة أكثر من مرة أمام عدد كبير من الخبراء، وقـد أعيد تكرارها عند الطلب وحسب الرغبة وفي أي وقت. 
  • لقد تم استخدام ماء الصنبور العادي، دون حاجة لأي محلول كهروليتي أو أي إضافات من أي نوع، وقد تم استهلاك الماء في الخلية بشكل سريع.
  • يمكن استخدام أي جهد كهربائي اعتباراً من 5 فولط وصاعداً، لكن كلما كان الجهد مرتفعاً كلما كان الأمر أكثر كفاءة.
  • تم استخدام تيار كهربائي منخفض، بمعدل 100 ميلي أمبير بأقصى مستوى من الجهد.



إرسال تعليق

أحدث أقدم